صورة المُبدع عاشقاً.. شذرات من رسائل العشق التي كتبها الأدباء والشعراء

Posted: 27 أبريل,2015 in ترجمة
الوسوم:, ,

صورة المُبدع عاشقاً.. شذرات من رسائل العشق التي كتبها الأدباء والشعراء
ترجمة: نصر عبد الرحمن
الحب هو موضوع الأدب الأول، منذ أن ظهر الأدب إلى الوجود. وليس هناك أقدر ولا أجدر من الشاعر أو الكاتب على رسم لحظات العشق؛ تلك اللحظات التي احتشدت بها صفحات الأعمال الإبداعية. وتكشف رسائل الحب التي كتبها مُبدعون عن جانب هام من جوانب حياتهم الشخصية، وترسم صورة عن تجاربهم الإنسانية، وعن اللحظات والشخصيات التي ألهمتهم ودفعتهم إلى الإبداع.

من جان بول سارتر إلى سيمون ديبفوار
فتاتي العزيزة


تلح عليّ الكاتبة إليكِ منذ وقت طويل، بعد أن خرجنا في أمسية مع الأصدقاء، سوف أصفها في كتابي “هزيمة”. شعرت في تلك اللحظة أننا نمتلك العالم. تمنيت لو وضعت سعادتي المكثفة تحت قدميك، كما كان الفرسان يفعلون في الماضي. تخيلت أنني أفعل هذا اليوم، وأشعر بسعادة لم أطلعكِ عليها بعد. سعادة تنبع من تحول الصداقة إلى حب، وتحول الصلابة إلى رقة ونعومة. أشعر أنني أحبك الليلة بطريقة مختلفة. لا أتعذب لسفرك، ولا أشتاق لوجودك إلى جواري، فقد سيطرتُ على حبي لك ودفنته في طيات روحي. حاولي أن تفهميني؛ أربط بين حبك وبين عناصر الوجود. أحببتك في مدينة تولوز، وأحبك الليلة في مساء ربيعي. أحبك والنافذة مفتوحة. أنتِ لي، والكون لي. أشعر أن قوة حبي لكِ تغير من طبيعة الأشياء من حولي، وتلك الأشياء تغير من حبي لكِ.
أحبك بكل جوارجي وروحي.
من بلزاك إلى الكونتيسة أولينا هاسكا
ملاكي الحبيب.
أنا مجنون بحبك. بلغ بي الجنون مداه. أرى طيفك بعد كل فكرة، ولا أستطيع التفكير في شيء سواكِ. خيالي الجامح يحملني إليك. أضمك وأمنحك قبلة، بل ألف قبلة، بألف طريقة. أنتِ في قلبي إلى آخر الزمان. أحس جسدك البعيد، يغمرني إحساس حي وبهي. يا إلهي، ماذا سيتبقى مني وقد سلب حبك عقلي. أشعر بالرعب كل صباح، وأنهض كل دقيقة وأقول لنفسي “سأذهب إليها الآن”، ولكني أعاود الجلوس بسبب وطأة التزاماتي. يتنازعني صراع رهيب. أشعر أنني بائس. لم أشعر بهذا الإحساس من قبل. لقد طغى حضورك على كل شيء سواه. أدور حول نفسي في حلم بهيج، اللحظة فيه بألف عام. لقد غلبني الحب، الحب ينطلق من مسام جلدي كفراشات ملونة، لا هدف لي في الحياة سوى الحب، والاستسلام للحزن بعيداً عنكِ. حبيبتي إيفا، حبك هو قدري، حتى قبل أن أولد. أراكِ أمامي الآن، كما رأيتك بالأمس، جميلة.. جميلة على نحو يفوق الوصف. استبد طيفك بي طوال المساء، وهتفت لنفسي “هي لي”. سعادتي ليلة أمس، فاقت سعادة الملائكة في الفردوس.
جون كيتس إلى فاني براون
حبيبتي، سأتحمل مشقة الانتظار حتى الغد كي أراكِ. وأقسم بجمالك أن كل ما سأكتب في تلك الأثناء، نابع من تأثيرك على تفكيري. لا أتخيل ما كان سيحدث لي إن لم توافقي على اللقاء. وأنا بعيد عنكِ، أناجيكِ بكلمات شبح “لورينزو” إلى “إزابيلا”:
“جمالكِ يجتاح روحي، وحبكِ يغمر كياني”
من فولتير، أثناء فترة سجنه، إلى أوليمب دينوفر
أنا سجين هنا بأمر من الملك؛ يمكنهم سلب حياتي، ولكنهم لا يستطيعون سلب حبي لكِ. أجل يا معشوقتي، سوف أراكِ الليلة، حتى وإن وضعت رقبتي تحت المقصلة من أجل ذلك. ولكن بحق السماء، لا تتحدثي إليّ بتلك اللغة الحزينة التي كتبت بها خطابك مرة أخرى. وعليك التحلي بالحذر، احذري من أمك فهي ألد أعدائك. احترسي من الجميع، وكوني على استعداد حين يظهر القمر. سأغادر الفندق تحت اسم مُستعار، وأستأجر عربة نهرب بها بسرعة الرياح.
إن كنتِ تحبينني حقاً، احرصي على نفسك، واستجمعي شجاعتك، ولا تجعلي أمك تلاحظ أي شيء. تأكدي أن كل تهديد العالم ووعيده لن يمنعني من حبك. لا توجد قوة في الكون يمكن أن تفرق بيننا، ولسوف يدوم حبنا إلى الأبد. ساخاطر بأي شيء من أجلك، فأنتِ تستحقين هذا وأكثر.
من اللورد بايرون إلى تريزا جوتشيلي (1819)
كلمة الحب الجميلة بكل اللغات، ولكنها أجمل بلغتك. كلمة الحب تحتويني وتحفظ وجودي في هذا العالم وفي العالم الآخر. أشعر أنك هدف وجودي هنا، ووجودي في العالم الآخر. أنت قدري، رغم كونك في الثامنة عشرة من العمر، وغادرتِ الدير منذ عامين فقط. أنا أحبك، وأنت تحبينني، بحسب قولك، وفعلك الذي يؤكد على حبك لي، ويمنحني العزاء في فيما أواجه من خطوب. أحبك، ولا أملك سوى أن أحبك. وتذكريني إذا باعدت جبال الألب بيننا، وباعد بيننا المحيط.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s